رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

رباعيات كردية

الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:14 AM | عدد مشاهدات : 1294
سيد التوني
طباعة
سيد التوني

يعتبر (بابا طاهر العرياني ت1010م) أول شاعر كُردي دوّن رباعيات شعرية كُردية باللهجة اللورية. وكان بابا طاهر عالماً ومتصوفاً كبيراً، عكست أشعاره هذه النزعة الدينية العميقة لديه. وهناك من يعتبر علي الحريري (ولد 1009م) أقدم شاعر كُردي، وهو من بلدة حرير التابعة لمحافظة أربيل.

ومن رباعياته

              (1 )

صورتك الجميلة ياحبيبي لاتغادر فؤادي

وخدك الناعم جزء مني

ساحكم اغلاق عيني بقوة ياحبيبي

كي تغادرني حياتي قبل تغادرني صورتك

         (2 )

لقد ذهبت لأصطاد مرة كالصقر حينما

ارسل فجأة سهم الى جناحي

فكن حذرا أيها الهيام الطائش مني

فامام العلو تنحني اقوى الاقواس.

      (3 )

بدونك يا الهي اعرف ان عطر الزهور الجميل

لاينمو في الحديقة

ولادموع للحزن ،على الرغم من أن الشفاه تبتسم

تغتسل في فيض البهجة اللامع .

 ( 4 )

أنا محاط بالاستبداد القاسي

وقلبي يتذكر ان على عيني أن ترى

ساصنع سيفا مستقيما من الفولاذ

لأطفيء عيني واطلق قلبي المسكين حرا 

            (5 )

يا من لاتملك القليل ولا الكثير

ولا المعرفة السماوية من معرفة الحانة

وذلك هو اللاشيء

آه كيف يمكنك ان تتوقع البتة 

من العالم الذي لم تستكشفه  ابدا ؟

        (6 )

ربما تكون اسدا او نمرا أيها القلب

لكنك في الحرب ضدي  لن تسقط

سوى في يدي ، وساريق دمك

عند ذاك سأعرف مالذي جعلك هكذا

      (7 )

منذ ان غادرت نهاري باختفائك

غدا الحب كله ظلاما ، فتعال وانر ليلي

باقواس حواجبك الجميلة

واقسم انني باستخفافي لايشاركني سوى الحزن في سريري

                    (8 )

أيها الأمير، انا في قلبي فريسة للبلاء

انه هو نفسه في كل ليل ونهار

وانا غالبا ما أحزن لانني يجب أن حزن كثيرا

لأن احدا اخذ قلبي الكئيب بعيدا

              (9 ) 

انت ياحبيبي تدفعني لأن ابحر في دمي

فالحزن يكسوني و يعروني النحول  

لكنني اتباهى بك كما يتباهى فجر بشمس

الى أن ينفخ اسرافيل في الصور

            ( 10 )

لمثل هذا الصيت العظيم ، انا طائر العنقاء

وضربات جناحي تحرق البلدة

فاذا مارسم احد صورتي على حائط بيت

فان ذلك البيت النحس  سينهار محترقا

                  (11)

تلك العبارة " نعم ، هو الله " تخيفني

ذنوبي مثل أوراق على شجرة

فحينما يقرأ القاريء كتاب الموت

كم سيكون خجلي من سجل كهذا

          (12 )

وأسفا.. الى متى يجب علي أن احزن؟

ومحروما من كل شي تتدفق دموعي اليك

مطرودا من كل عتبة ، سأتجه اليك

فاذا انت خيبتني الى اين اتجه ؟

            (13 )

هل ستأتي الي ؟ ترحيبي بك لايزدريك

فاذا لم تأتي فمن سيكون اصل احزاني المريرة  

امنحها  لي أو ساموت من ويلاتك

ارفعها ، اوساضعهن معها .  

          ( 14 )

قلت  لأبحث عن لحظة لحبي

ايها الجمال ، لأجل الله ، لاتسرع كثيرا

فقلبي سجين عندها

وبحبها لست سوى متخاذل في قافلة الحياة

 

            (15 )

حتى وان كنا سكارى فايماننا كله فيك

ضعفاء او مجانين لايزال لدينا الايمان فيك

مجوسا أو نصارى او مسلمين

مهما كان ديننا ومذهبنا فايماننا هو انت واليك

               (16 )

سعيد هو من يقضي ليله وانت في قلبه

ومن تعاليمك لايحتاج ابدا الى الترحال

حتى وان كنت ضعيفا في الاقتراب منك

سابقى قرينا لأولئك الذين يعرفونك كما انت

            (17 )

فلناتي ونبدأ ولانترك احدا يفشل

لنشكل دائرة ونندب احزاننا

ولنجلب الموازين ونزن اوهامنا

اكثرنا نشوة سترجح كفة ميزانه

          (18 )

البحر في كأس هذا هو مقياسي

ونقطة في حرف ستكمل صفحة

وواحد في المليون رجل مثلي أنا

فانا مثال مشرق لعمري .

.

شارك