آخر الأخبار
تبرع نادي “لايونز سوهاج” بوحدتي غسيل كلوي لمستشفي أخميم والمراغة بتكلفة 400 ألف جنيه الإمام الأكبر يتفقد أقدم مخطوطة للقرآن الكريم في العالم خلال لقائه بأعضاء المنتدى الإسلامي المسيحي البريطاني.. الإمام الأكبر: التحدي الذي يواجه رجال الدين يتمثل في ضرورة نشر قيم الأديان الحقيقية ندوة علمية بعنوان : ” تواضع العلماء ” مرصد الإفتاء : الأطفال يتصدرون قائمة العمليات الإرهابية لدى تنظيم داعش استهداف مصفاة نفط "أرامكو" من قبل جماعة الحوثي بطائرة بدون طيار. ننشر أسماء المرشحين لشغل وظيفة وكيل مديرية أوقاف سوهاج مباراة ودية لا تخلو من الندية ….شباب الرضوانية وشبان قنا وجهاً لوجه .. غدًا الخميس الاهلي يفوز علي تاون شيب بثلاثية 11 مليون جنيه دعم من بنك مصر لتطوير الرعاية الصحية بالمستشفي الجامعي بسوهاج في سوهاج.. مواطن يعود للحياة بعد رحيلة لأكثر من 17 عاما السكرتير العام المساعد بسوهاج يترأس إجتماعاً لمناقشة إقامة مهرجان للتسوق القومي للعمال والفلاحين: إهدار حقوق الطبقة العاملة يؤخرالتطوير الصناعى ضبط أسلحة وذخيرة وتنفيذ أحكام قضائية في حملات أمنية بمراكز سوهاج قيادي عمالي يصرح بالإعتماد الكلي علي الإنتاج المحلي لتصحيح الأخطاء
رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

بعد رحليها عن عالمنا| ما لا تعرفه عن آمال فريد

الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 12:07 AM |عدد مشاهدات :58
صورة ارشيفية
طباعة
فاطمة عبدالحميد

لم يمر يومان على صدمة الوسط الفني لرحيل الفنان الشاب ماهر عصام فجأة بعد دخوله بساعات في غيبوبة أدت إلى وفاته، إلا وفجعهم الموت مرة أخرى في الفنانة الكبيرة آمال فريد حيث رحلت عن عالمنا صباح اليوم في مستشفى شبرا العام عن عمر يناهز الـ80 عاماً بعد صراع عنيف مع المرض، كتب لها نهاية مسيرتها مع الحياة بعد أن صنعت لنفسها خلال تلك المسيرة اسما عريقا يليق بما قدمته من فن راقي ذات رونق خاص بها.

اسمها الحقيقي آمال خليل محمد، ولدت في 12 فبراير عام 1938م، دخلت مجال الإعلام عن طريق المشاركة في برامج الأطفال مع "بابا شارو" عبر بوابة ماسبيرو، تخرجت في كلية الآداب قسم الاجتماع، انفردت بإحساسها وطلتها المختلفة التي حفرت لها مكانا كبيرا داخل قلوب المصريين.

دخلت مجال الفن عبر مجلة "الجيل" ف واحدة من المسابقات الشهيرة في ذلك الوقت، ورشحها للعمل فى عالم الفن اثنان من كبار العمل الصحفى فى مصر هما مصطفى أمين وأنيس منصور، لتقدم أول أدوارها الفنية أمام فاتن حمامة فى فيلم "موعد مع السعادة" عام 1954، ونجحت فى أول أدوارها نجاحا كبيرا كان سببا فى فوزها بجائزة الدولة التقديرية بسبب ذلك الدور، لتثبت امتلاكها لموهبة فنية حقيقية، وكان ذلك سبباً فى أن تقدم دور البطولة مع "العندليب عبد الحليم حافظ"، ولها معه قصة شهيرة حيث تسبب فى إصابتها بـ"الاكتئاب"، أثناء تصوير مشهد التزلج فى فيلم "بنات اليوم"، سقط العندليب على الأرض فجأة وأصيب بنزيف شديد فى الفم، وظلت آمال تصرخ بهيستريا وغادرت النادى بعد فترة بسيطة حاولت استعادة هدوئها وذهبت إلى منزلها، وكانت تقوم بالاطمئنان عليه باستمرار ودخلت في حالة اكتئاب شديدة حتى تأكدت من أنه بخير وتم استكمال التصوير.

انطلقت آمال فريد بعد مشاركتها البطولة مع عبد الحليم حافظ لتشارك فى عدد من الأعمال، أبرزها "بنات بحرى، بداية ونهاية، بنات اليوم"، ثم شاركت فى بطولة أربعة أفلام أمام الفنان إسماعيل ياسين وهى "إسماعيل ياسين فى حديقة الحيوان"، "امسك حرامى"، "إسماعيل ياسين فى الطيران"، و"حماتى ملاك".

وكانت "فريد" مرشحة لبطولة فيلم "أبي فوق الشجرة" مع الراحل عبدالحليم حافظ، لكن لعب القدر لعبته حيث اعتذرت عن الدور للمخرج حسين كمال الذى استبدلها بميرفت أمين، وذلك بسبب سفرها للخارج.

وانتقالا لحياة 'فريد' الشخصية فقد تزوجت مرتين كان من بينهما موسيقار مصرى انتقلت معه للعيش فى موسكو، وابتعدت عن الساحة الفنية نحو 6 سنوات، ثم عادت إلى مصر وشاركت في بطولة فيلمين هما "6 بنات وعريس، وجزيرة العشاق"، ثم ابعتدت نهائيًا عن التمثيل لانتشار الأفلام التجارية التي لا تتناسب مع مشوارها الفنى.

شارك

التعليقات