رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

وظيفة بدون خبره

وظيفة بدون خبره

الجمعه 25 مايو 2018 - 10:56 PM |عدد مشاهدات :60
صورة ارشيفية
طباعة
اسامه محمدى

في الحياة المهنية، لا يمتلك حديثي التخرج عادة الخبرة التي يريدها أصحاب العمل. إذن ما الذي يحدث إذا كنت خريجاً جديداً ويطلب منك خبرة عملية لا تملكها كيف تعالج الأمر ؟.

تبين أنه في بعض الحالات قد يكون من ألأفضل إن لا تحتوي سيرتك الذاتية على خبره مثالية.

لكن هذا ربما يكون خطأ. يبدو من البديهي أن يقع الاختيار على مرشحين سبق لهم القيام نفس الوظيفة أثناء عملهم في مؤسسات أخرى أو منافسة. لكن توجد مشكلة كبيرة، أصحاب الخبرة ينقصهم الدافع لأداء عملهم على أكمل وجه. ماذا يوجد لديهم من الدوافع للقيام بهذا العمل بشكل جيد بالفعل؟ لقد أدوا ذلك العمل تماما من قبل".

ولهذا السبب يعتقد قد يكون أفضل  اختيار مرشح دون خبرة سابقة في الوظيفة لكن يجب وجود معرفه وان كانت نظريه عن المجال أو الوظيفة.

"إذا تولى أشخاص بلا خبره أو خبره قليله سوف يبذلون جهداً فائقا لإثبات وجودهم وتحقق طموحاتهم المهنية ، وسيحرصون على تعلم جميع تفاصيل الوظيفة ومتطلباتها، وهذا يعود إلى الرغبة في الحصول على إعجاب وتقدير أصحاب العمل والتعلم منهم، و الخوف من الفشل. بالاضافه إلى أن الأمر ينطوي على قدر من المجازفة، إذ أن أعباء الوظيفة الجديدة قد تكون اكبر من مستوى خبرتهم وقدراتهم  ، وهو ما قد يؤدي إلى ارتباك الموظف لقلة الخبرة  . لكن هذه النتيجة ليست أمرا مسلما به  بشكل كبير إذا تم توجيههم ومساعدتهم على السير في الاتجاه الصحيح."

 

شارك

التعليقات