رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

الشمول المالي تنمية إقتصادية متكاملة

الجمعه 04 مايو 2018 - 4:12 PM |عدد مشاهدات :78
صورة ارشيفية
طباعة
كتبت - داليا فاروق

   أوضح الدكتور أحمد العيسوي الخبير الاقتصادي ان الشمول المالي حاليا محور اهتمام الحكومات بوجه عام والجهات الماليه الرقابية بما فيها البنوك المركزيه بوجه خاص فالشمول المالي يعني تعميم وصول الخدمات الماليه لأفراد والمؤسسات من مختلف الشرائح وتتنوع الخدمات بين مصرفيه مثل فتح حساب او اقتراض او تمويل وغيره.

   وكذلك غير مصرفية مثل الحصول علي تغطيه تأمينية علي الممتلكات او الحياه او خدمات التمويل العقاري واكد العيسوى على ان اهميه الشمول المالي تعود إلي العلاقه الوثيقة بين تحقيق الشمول المالي والاستقرار المالي والاقتصادي وتحقيق تنميه اقتصاديه متكاملة ومن ثم رفع النمو الاقتصادي.

    ذلك لأن تحقيق الشمول المالي ينتج عنه تخفيض حجم الاقتصاد الغير رسمي في الدوله وذلك لبعد هذا القطاع العريض عن البنوك ويؤدي أيضا إلي تجفيف منابع تمويل الإرهاب وغيره من الأنشطة المخربه لاقتصاد الدوله بالاضافة الى اهتمام الشمول المالي بالجانب الاجتماعي وذلك من حيث الاهتمام بالفقراء ومحدودي الدخل من خلال الحصول علي المنتجات الماليه بشكل عادل وبأسعار مخفضة وجوده عاليه وبالتالي الارتقاء باوضاعهم الاجتماعية.

   واضاف أحمد العيسوي ان يقع علي عاتق البنك المركزي الدور الرئيسي الهام لتعزيز الشمول المالي وذلك من خلال وضع القواعد والتي هدفها تيسير إجراءات المعاملات المصرفية بكافه أشكالها والموافقه علي اتاحه خدمات مالية مبسطه كاستخدام الهاتف المحمول في عمليات الدفع الإلكتروني والعمليات الأخرى.

   واشار احمد الي قيام المركزي بأطلاق العديد من التعليمات التي تستهدف تعزيز الشمول المالي بطريقه مباشره وغير مباشره وكان من أهمها تعليماته بفتح الفروع الصغيره للبنوك وذلك لتقديم الخدمات المصرفية للشركات الصغيره والمتوسطة والتجزئة المصرفية.

   وبالتالي تحقيق البنوك اتساع انتشارها ليشمل أكبر عدد من العملاء مع تنوع في شرائح المجتمع في المناطق التي سيتم فتح فروع فيها بالاضافة الي المبادرات العديدة التى اقامها البنك المركزي لدعم الشمول المالي من خلال تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وذلك بفائده ٥% للمشروعات الصغيره و٧%للمشروعات المتوسطة.

   بالاضافة إلي مبادرة التمويل العقاري التي خصصت لها البنوك ما يزيد عن ٧ مليارات جنيه و أوضح العيسوي انه بناءآ علي تعليمات البنك المركزي تقوم البنوك بدور هام لتطبيق فكره الشمول المالي وذلك عن طريق جذب الأفراد والجهات التي لا يوجد لها تعاملات بنكيه عن طريق خلق منتجات ماليه جديده تعتمد علي التأمين والادخار ووسائل الدفع وليست فقط علي الإقراض والتمويل.

   كما تقوم علي تخفيض الرسوم والعمولات وذلك لمراعاة ظروف العملاء لدي التعامل معهم واضاف احمد العيسوي ان هناك عدة دعائم اساسيه لتعزيز مفهوم الشمول المالي وأولها تحقيق التثقيف المالي حيث أصبحت الثقافه الماليه مكمل أساسي لسياسات القطاع المصرفي.

   وذلك مراعاه لقله خبره العملاء الجدد فيما يتعلق باستخدام الخدمات الماليه لمساعدتهم علي إدراك حقوقهم ومسؤلياتهم وكذلك توفير برامج توعيه من خلال حملات التوعية العامه ويعتبر المعهد المصرفي المصري الاداه التي يعتمد عليها البنك المركزي في نشر التثقيف والتوعيه بين الشباب.

   ويعمل المعهد المصرفي ضمن لجنه وطنيه لوضع استراتيجية قوميه للتثقيف المالي تضم ١٨ جهه علي رأسها البنك المركزي وهيئه الرقابه الماليه وزاره التربيه والتعليم و وزاره التعليم العالي وكيله الاقتصاد والعلوم السياسية.

   وبذلك فإن استراتيجية التثقيف المالي تستهدف نشر الوعي لدي المصريين خاصه المهمشين منهم لرفع مستوى معيشتهم وتعزيز الفهم الجيد للمنتجات والخدمات الماليه.

شارك

التعليقات