آخر الأخبار
مرصد الإسلاموفوبيا يرحب ببيان للأمم المتحدة يبرز دور الإسلام في الحفاظ على البيئة الإمام الأكبر يستقبل وزيرة الصحة د. هالة زايد ويؤكد: المرأة المصرية أثبتت قدرتها على تَوَلّي المناصب القيادية الإمام الأكبر يستقبل وزيرة الصحة د. هالة زايد ويؤكد: المرأة المصرية أثبتت قدرتها على تَوَلّي المناصب القيادية شيخ الأزهر: المحكمة الدستورية هي الحارس الأمين على الدستور بما يحفظ حقوق الشعوب وسيادة القانون الانجليز يكرمون بنما بفوز تاريخي مقتل عامل بطلق ناري إثر عبثه بسلاحه داخل مسكنه بجرجا في سوهاج الشباب والرياضة تحتفل باليوم العالمي للبيئة تحت شعار " الطبيعة من أجل المياه " كروس يعطي المانيا قبلة الحياة بهدف في الوقت الضائع بلجيكا تقسو علي تونس بخماسية إنتشال جثة طالب غرق أثناء الإستحمام بنهر النيل في سوهاج وزير الأوقاف في خطبة الجمعة : من حق ولي الأمر اتخاذ الإجراءات اللازمة لضبط الأسواق أنزه الموجودات وأشرفها عرش الرحمن جل جلاله نيجيريا تقتنص فوزا هاما من ايسلندا البرازيل تنجو من فخ كوستاريكا "الابن الضال" يتخلص من والدته ويخفي جثتها بسبب الميراث في سوهاج
رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

الخليج في مواجهة تقررها إيران 

الجمعه 12 يناير 2018 - 9:05 PM |عدد مشاهدات :968
صورة ارشيفية
طباعة
أسامة حسان

كتب- لزهر دخان .. الجزائر

   يبدو أن الخليج لا ينوي إلا أن يهيج . ويبدو أن غضب الشعب في إيران لم يشغل الفُرس بأنفسهم . بل نبههم إلى ضرورة الإسراع في الضرب ما دام العرب قالوها بصراحة " تسقط طهران" ها هي طهران في إيران .

   ولكن ليست ملتزمة بالبقاء .هي فرضت عليها المحنة والفتنة والشقاق . إنها تريد فورا العودة إلى تهديد الخليج بواسطة صواريخها وطائراتها المسيرة .وما معها من سلاح يزيدها قوة كلما تمكنت من ضرب العرب أثناء المحنة .

   وعلى ذكر السلاح الفارسي الإسلامي قال قائد القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، الأميرال علي فدوي أن كل أسلحته جاهزة وهي في قدراتها الكاملة التي تمكنها من الوصول إلى مياه كل الخليج. وصولا إلى بحر عمان وما وراءه . وكان يقصد الصواريخ والطائرات المسيرة بدون طيار.

   فدوي تحدث في هذا الجمعة 12 كانون الثاني يناير 2018 م . والمناسبة هي الذكرى السنوية الثانية لتوقيف البحرية الإيرانية زورقين أمريكيين حربيين دخلا المياه الإقليمية الإيرانية . وعلى متنهما 10 من عناصر المارينز.وكانت إيران في نفس العام قد حاصرت حاملات طائرات ومدمرات أمريكية من بينهم حاملة الطائرة أس أس جور دبليو وكر بوش عدد قطعتين كانتا عائدتين من مهام قتالية ضد داعش.

   ورغم أن كل شيء في الخليج بات واضحاً. ولا شيء غير الشغب وخطر ثوراته سيكلف الخليج وأمنه غاليا . أراد القائد الإيراني أن يجد للخطر أسماء أخرى فعلق قائلاً "نواصل أداء واجبنا وباقتدار أكثر مما مضى، في نطاق المياه التي تقع ضمن حراسة الحرس الثوري، وهذا يدركه أغلب أعدائنا بمن فيهم عدونا الأول أمريكا".

   أما سلاحه القوي الذي راهن عليه فقد قال فدوي أنه "يغطي كل رقعة الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان وما بعده".

شارك

التعليقات