رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

غضب

تسرعك لم يجعلك تراه

الاثنين 12 فبراير 2018 - 7:58 PM |عدد مشاهدات :1258
 صورة ارشيفية
طباعة
اسامه محمدى

كان الأب يقوم بتركيب مصدات معدنية لسيارته الجديدة باهظة الثمن

 

إذا بابنه الصغير يلتقط حجراً حاداً ويقوم بعمل خدوش بجانب السيارة باستمتاع شديد 

 

ولما انتبه الأب فقد شعوره وجرى ناحية الطفل وبدأ يضربه على يده عدة مرات

 

ولم يشعر أن يده التى ضرب بها ولده كانت تمسك بمفتاح الربط المستخدم فى تركيب المصدات

 

وتطور الموضوع وذهب كلاهما إلى المستشفى 

 

وفى المستشفى كان الابن يسأل الأب فى براءة: "متى أستطيع أن أحرك أصابعى مرة أخرى"؟

 

فتألم الأب وعاد مسرعاً إلى السيارة وبدأ يركلها عدة مرات فى شعور بالغضب حتى أصابه الإرهاق فجلس على الأرض منهكاً، ولما جلس على الأرض نظر إلى الخدوش التى أحدثها الابن فوجده قد كتب بها (أحبك يا أبى).

 

فشعر الأب بالآسى وقال فى نفسه: "والله لو كنت أعلم ما كتبت، لكتبت بجانبها وأنا أحبك أكثر يا أبنى".

 

قد يكون ما تكرهه يحمل بداخله ما تحبه

 

ولكن تسرعك لم يجعلك تراه

شارك

التعليقات